أكـــــاديمـــية ســـوفتــي
’,، أهلاً .. وسهلاً .. ,’،

,’، (( اسم العضو )) ,’،

,’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،
,’، مايسعدك ويطَيِّب خاطرك ’,،
’,، فِي إنْتظَارِ هطولِ سحابة إبداعك ,’،
,’، نتمنى لَك التوفيق ومزيداً من التوهج ’,،

أكـــــاديمـــية ســـوفتــي

ســـوفــتي
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

|  سبحان الله وبحمده ..... سبحان الله العظيم |

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 إرتفاع نسبة مرض السرطان في السعودية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامبراطور



عدد المساهمات : 2168
نقاط : 5733
السٌّمعَة : 68
تاريخ التسجيل : 04/02/2009
العمر : 24

مُساهمةموضوع: إرتفاع نسبة مرض السرطان في السعودية   السبت مارس 31, 2012 10:56 pm

ارتفاع نسبة مرض السرطان في السعودية
ارتفاع نسبة مرض السرطان في السعودية

ارتفاع نسبة مرض السرطان في السعودية
EAMG الاثنين, فبراير 11, 2002
شهدت السنوات الأخيرة ارتفاع نسبة المصابين بأمراض السرطان في المملكةالعربية السعودية, وانتشار الأورام السرطانية بمختلف أنواعها في مختلف المناطق السعودية, مخلفة أعدادا كبيرة من المصابين بهذه الأورام من المواطنين بمختلف أجناسهم وفئاتهم العمرية, مما جعل هناك حاجة ملحة للتعرف على هذا المرض, أسبابه, ومسبباته, وطرق علاجه, والوقاية منه.
ويقول استشاري أمراض الدم وزراعة النخاع ورئيس قسم الأورام في مستشفى القوات المسلحة بالرياض الدكتور عبد العزيز بن محمد الحميضي إنه لا توجد هناك إحصائية حديثة حول عدد المصابين بالسرطان في المملكة, مشيرا إلى أن ارتفاع نسبة الإصابة بأمراض السرطان بالمملكة ترجع إلى أسباب من أهمها جهل المريض بهذا المرض, وطريقة التعامل معه, وهذه مشكلة تعاني منها كثير من دول العالم, بالإضافة إلى وجود قصور في دراسة الوبائيات في المملكة, وقلة المتخصصين, ووجود تقصير كبير من الأطباء في المملكة في دقة التشخيص, ووضع الاحتمالات الكاملة عند الكشف على المريض وبالذات الذين يعانون من مشكلات صحية مزمنة.
وأوضح الحميضي أن من العوامل المساعدة والمسببة في الإصابة بالسرطان التدخين والذي يعد سببا رئيسيا في الإصابة, وخصوصا سرطان الرئة, حيث بلغت نسبة المصابين بسرطان الرئة من بين المصابين بسبب التدخين في المملكة 80 %, فيما بلغت نسبة الإصابة 50 % بسرطان المثانة من المدخنين, مشيرا إلى أن هناك عدداً من الأمراض لا يتم التعرف على مسبباتها أو اكتشافها في مراحلها الأولى بسهولة, لوجود تراكمات من أهمها عدم متابعة الحالة مع الطبيب بصورة منتظمة مما أدى إلى تفاقمها ووصولها إلى مرحلة متقدمة, ومن الأسباب أيضا جهل بعض الأطباء بمثل هذه الحالات لعدم وجود متخصصين وغيرها كثير .
وردا على سؤال لـ(الوطن) حول مدى تأثير حرب الخليج والإشعاعات الصادرة عن الأسلحة التي استخدمت فيها على ارتفاع نسبة الإصابة بأمراض السرطان في المنطقة, قال الحميضي إنه لم يثبت علميا أن هناك أي نوع من الإشعاعات أو الكيماويات موجودة أثناء حرب الخليج, ولذلك فإن هذا الاحتمال غير وارد, مؤكدا على أهمية أن تبنى الإصابة على أسس علمية صحيحة, مدللا على ذلك بأن نسبة الإصابة متفاوتة بين مناطق المملكة, وليست حصرا على المنطقة الشرقية من المملكة إذ لا تمثل إلا جزءا من هذه النسب.
وحول أعراض الإصابة بأمراض السرطان التي قد تظهر على المريض وتستدعي الاهتمام بحياته وإجراء الفحوصات الكاملة عليه أوضح اختصاصي أول أورام بمستشفى القوات المسلحة بالرياض الدكتور مشبب بن علي عسيري أن هناك أورام غير طبيعية تظهر في الرقبة أو في الإبط والأطراف, وتغير في لون الجلد وخصوصا في الثدي لدى السيدات, وانخفاض ملحوظ في الوزن, وصعوبة في البلع تكون ملحوظة أيضا, بالإضافة إلى تغير في الصوت أو بحة غير طبيعية تستمر لأكثر من 3 أسابيع, وتغير في طبيعة التبرز أو التبول إمساك أو إسهال لفترات طويلة أو بصاق دموي لفترة طويلة, أو صداع شديد مع غثيان في الصباح, مشيرا إلى أهمية الاهتمام بهذه الأعراض من قبل الأطباء في المستشفيات والمراكز الصحية في مناطق المملكة, وفي حالة الشك في الإصابة بورم خبيث توجيه المريض إلى المراكز المتخصصة في أسرع وقت.
وبين عسيري أن تخصص أورام السرطان يعد جديدا في المملكة ولا يتجاوز عمره 20 عاما, وهي مدة قصيرة جدا إذا ما قورنا بالدول المتقدمة, فيما كانت الوسائل التقليدية في علاج مثل هذه الأمراض شائعة في المملكة مثل الكي, والعلاج بالأعشاب وغيرهما من الطرق التقليدية, بالإضافة إلى ندرة المتخصصين في علاج مثل هذه الأمراض, مشددا على أهمية القيام بمسح طبي شامل على أكثر الأمراض انتشارا في المملكة, وتوعية الناس للأعراض التي تصاحب هذه الأمراض والتي سبق ذكرها.
وأشار الدكتور عسيري إلى أهمية إقامة مراكز متخصصة لتدريب الأطباء في المستشفيات والمراكز الصحية المختلفة على كيفية التعامل مع المصابين بالأمراض الخبيثة, وكيفية إخبار المريض بمرضه بطريقة لاتمس مشاعره, وضرورة إعطائه الأمل في العيش والشفاء بإذن الله.
وطالب عسيري بضرورة عدم تدخل عائلات المريض أو أقربائه في عمل الطبيب من حيث أهمية إخبار المريض بمرضه من عدمه, لأن ذلك قد يعود سلبا على حياة المريض, ونفسيته, في حين أن الطبيب أكثر الناس دراية بما يجب فعله في هذا الشأن, وهو وحده القادر على إيصال المعلومة للمريض بالطريقة المثلى دون المساس بمشاعره, وطريقة تقبله للعلاج, مؤكدا على ضرورة تبليغ المريض المصاب بالسرطان بحالته, ودعمه نفسيا, وعاطفيا, وإعطائه الأمل في الحياة والتماثل للشفاء من خلال انتظامه في استخدام الأدوية, والتعليمات الطبية.
من جانبه أكد اختصاصي أول أورام بمستشفى القوات المسلحة في الرياض الدكتور عصام محمد مرشد أهمية دور التاريخ الأسري في الإصابة بأمراض السرطان أي عن طريق الوراثة, غير أنه قلل من نسبة حدوثها والتي تبلغ 10 %, مشيرا إلى أن هناك دراسة جرت في أمريكا أثبتت أن للوجبات الخفيفة والتي أصبحت شائعة في المملكة دورا أيضا في الإصابة بأمراض السرطان.
وأكد الدكتور مرشد أهمية إقناع الطبيب للمريض المصاب بضرورة متابعة العلاج حتى ولو شعر المريض بتحسن في حالته, أو بزوال المرض, لأن الإصابة بمثل هذه الأورام يمكن علاجها, ونجاح العلاج بنسب قد تصل في بعض الحالات إلى 90 و 95 % إذا تمت في مراحلها الأولى, وهناك حالات شفيت تماما بإذن الله, إلا أن إهمالها قد يتسبب بعودتها بقوة مرة أخرى, وانتشارها في الجسم بسرعة كبيرة, مما قد يصعب على الطب احتواءها عندما تصل إلى مراحل متقدمة في الحالة.
وأشار مرشد إلى أن العلاج الكيماوي الذي يخضع له بعض مرضى الأورام السرطانية مختلفة, وتعطى له بناء على عدد من المقومات التي تشمل وزن المريض, ومسطح جسمه أي الطول مع الوزن وبحسابات معينة يحدد من خلالها كمية الجرعة الكيماوية, ومدة الكورس الذي يعطى للمريض, وطريقة العلاج, ويستثنى من ذلك حالات ككبار السن لعدم قدرتهم على التحمل, أو إصابة المريض بأمراض في الكلى, والكبد حتى ولو كان من صغار السن.
ودعا مرشد إلى ضرورة إدخال تدريب الأطباء على كيفية التعامل مع المصابين بالأمراض الخبيثة ضمن مناهج كليات الطب المنتشرة في مختلف الجامعات السعودية, لتدريب الطلاب في المراحل الأخيرة, بما فيها سنة الامتياز على طريقة التعامل مع هؤلاء المرضى ,وفن إخبار المريض بإصابته بهذا المرض, وبالتالي نشر الوعي بين المراجعين بمخاطر هذه الأمراض, ومسبباتها, وطرق الوقاية منها.
ونظراً لما لوحظ من ازدياد نسبة الإصابة بأمراض السرطان في المملكة قرر مستشفى القوات المسلحة بالرياض القيام بحملة توعية تثقيفية.. وتستهدف الحملة التعريف بالمرض وبالمريض وحاجاته وكيفية تعامل الأسرة مع مريض السرطان. وستستخدم في هذه الحملة كافة وسائل الإعلام، مع إقامة الندوات والمحاضرات في المدارس والمؤسسات الاجتماعية، مع نشر الكتيبات والنشرات التوعوية.
وستتواصل الحملة على مدى عام كامل انطلاقا من استشعار المستشفى للحاجة الملحة لتعريف المجتمع بحقيقة هذا المرض وطريقة التعامل معه، واستخدام الوسائل الوقائية لتجنب الإصابة به.
السجل الوطني للأورام الصادر عن وزارة الصحة
(الحالات السرطانية التي راجعت المستشفيات
من عام 1414-1416هـ
عدد حالات الرجال (8791)
النسب لأنواع المرض:
أورام الكبد 10 %
الغدد اللمفاوية 11%
سرطان الدم 8%
سرطان الرئة 7%
سرطان القولون والمستقيم 5%
سرطان المثانة 5%
سرطان البروستات 5%
سرطان المخ 5%
عدد حالات النساء ( 7503 )
النسب حسب نوع المرض :
سرطان الثدي 19%
سرطان الغدة الدرقية 9%
سرطان الدم 7%
سرطان اللمفاوية 6%
سرطان القولون والمستقيم 5.5%
سرطان المبيض 4%
سرطان الكبد 4%
سرطان عنق الرحم 4%
سرطان الجهاز العصبي 3.5 %
سرطان المعدة 3.5%

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://f11f.ahlamontada.com/forum
 
إرتفاع نسبة مرض السرطان في السعودية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أكـــــاديمـــية ســـوفتــي :: الـــــطـــــب والــــصــــحة-
انتقل الى: